حدث في رمضان - وفاة عائشة أم المؤمنين - مبادرة خفيفة

سونديلز 27 مايو 2018 278 0
سجل الآن وشارك في الحوار واستفد من الخبرات

النص لمن يريد المشاركة في المبادرة

----------------------------------------------

أيها الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله، وأهلا بكم.

حدث في رمضان
وفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
أمُّ المؤمنينَ عائشةَ بنتِ أبي بكرٍ الصديقِ، زوجُ الرسولِ صلى الله عليه سلم، وابنةُ صاحِبه ورفيقِه في الدعوة والهجرةِ، وأولُ الخلفاءِ الراشدينَ. كانتْ من أفقهِ الناسِ، ومرجعاً أساسياً للفتوَى، حيثُ روَى عنها ما يقاربُ ثلاثمئةِ صحابي وتابِعي. كيف لا، وهي التي بدأت حياتَها منذُ سنواتِ شبابِها الباكِرِ في صُحبةِ النبي صلى الله عليه وسلم زوجةً لهُ، ورفيقَةَ جهادٍ، تسمعُ منه، وتسألُه، وتحاوِرُه، وتستقِي من مَعِينِه الفَياضِ علماً خالصاً وفقهاً نقياً من أيةِ شائبةٍ.
قال الإمام الزُهري: لو جُمعَ علمُ عائشةَ إلى علمِ جميعِ أزواجِ النبي صلى الله عليه وسلم، وعلمِ جميع النساءِ لكان علمُ عائشةَ أفضل.
وقال هشام بن عُروة: ما رأيت أحدا أعلمَ بفِقهٍ ولا بِطبٍ ولا بِشعرٍ من عائشةَ.
ورُوي عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:" كمُلَ من الرجالِ كثيرٌ، ولم يكمُل من النساءِ إلا مريمُ بنت عِمرانَ، وآسيةُ امرأة فرعونَ، وفضلُ عائشةَ على النساءِ كفضلِ الثريدِ على سائر الطعامِ". رواه البخاري.
توفيتْ - رضي الله عنها - في السادسةِ والستينَ من عُمرها، ليلةَ السابعِ عشر من شهر رمضان سنة ثمان وخمسين للهجرة، ودُفنت بالبقيع مع سائرِ أمهاتِ المؤمنينَ، بحسبِ وصيتها لابن أختِها عبدِ الله بن الزُبير، كما روى البخاري.

استمع للحلقة على أبل بودكاست

https://goo.gl/53ToRK

كما يمكنك إضافة الرابط الآتي لأي تطبيق بودكاست لمتابعة الحلقات
https://soundeals.com/khafifa


(( خفيفة- مبادرة المحتوى السهل، برعاية استكتب، وسونديلز)).

الوسوم: مبادرة_خفيفة
نشر بتاريخ 27 مايو 2018 03:19 ص
آخر تحرير 27 مايو 2018 03:48 م

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات