هل لي أن أشترط على المشتري؟

أحمد.أ 16 نوفمبر 2020 76 2
سجل الآن وشارك في الحوار واستفد من الخبرات

انتشرت في العشرية الأخيرة مواقع العمل الحر ،واتخذ الناس منها وسيلة للعيش.وهذا لا شية فيه.

لكن العاملين فيها والمتعاملين معهم ربما يقترفون أخطاء عظيمة،قد لا يتفطن لها بعضهم.ومن أمثلة ذلك من يبيع المقالات الجاهزة لأناس لم يتثبت منهم،ثم ينشرونها بأسمائهم الأصلية،ويأخذون من وراء ذلك أموالا.

حجة الكثير منهم أنهم يتكئون على رخصة المشاع الثقافي،مثلما يفعل أصحاب المواقع.ولكنهم يغفلون عن حقائق أخرى.

وقانونيا؛هذه الرخصة موجودة،لكن بشروط،منها أن يستثني المؤلف الأصلي بعضا من حقوقه المترتبة على مصنف ما.وهناك ترتيبات تخص كل مصنف على حدة،وليس الأمر على إطلاقه.

ثم ، هب الأمر على هذه الحال،فهل من الأخلاقي ادعاء ما ليس لك؟وهل يجوز للبائع /الكاتب أن يعين الناس على الكذب؟

ومما وقفت عليه أن بعض الفقهاء لا يجيز للإنسان إنجاز الفروض ومذكرات التخرج،مع استثنائه لكل ما يدخل في رسم منهجية البحث دون تحرير المُؤلَّف.

وقد سبق لي أن ناقشت هذا الموضوع في بعض المواقع المهمة،ولاحظت اختلافا في الرأي.

وبالجملة ،فالذي أراه أن يشترط البائع على المشتري أن ينسب للكاتب الأصلي إنتاجه،وأن يمتنع عن الانتحال. 

ومع ذلك ،فلا أستطيع القول إنني التزمت بذلك دائما فيما أبيع من مقالات .

واليوم يسعدني مناقشة هذا الموضوع مع رواد هذه المنصة.

والله ولي التوفيق  

نشر بتاريخ 16 نوفمبر 2020 01:29 م
آخر تحرير 16 نوفمبر 2020 01:29 م

أضف تعليق

جميل.ما كنت أرمي إليه هو أن هناك جانبا أخلاقيا يغفل الناس عنه؛وهو أن من يدعي ما ليس له،يعتبر في المجتمع كذابا.
وأما الجانب القانوني فلا غبار عليه،لأن العقد هو شريعة المتعاقدين.ثم إن هذا التصرف يميع المعرفة،ما دام كل إنسان باستطاعته شراء الألقاب التي تضفي عليه وجاهة زائفة.
ممتن لتعليق المنصة على هذا الموضوع.
وشكرا
0
2020-11-20T23:04:48+02:00
جاري التحميل
السلام عليكم ورحمة الله
الأمر كله يعود إلى الإتفاقية المبرمة بين الطرفين، فإن تراضيا فلا بأس في ذلك، المهندس المعماري هو من ينال كل التقدير وينال الجوائز والأموال، رغم أن من قام بالتنفيذ هم العمال البسطاء الذين حملوا الطوب والرمال، وكذلك السيارة التي تركبها تأخذ الشركة التي صنعتها وصممتها كل التقدير والأموال رغم أن المهندسين والعمال هم الذين عملوا على انتاجها.
كذلك يحدث في حالة المقال الذي يشتريه العميل لأنه دفع ثمن مجهود صاحبه بأمواله، طالما اتفق الاثنان على ذلك وطالما دفع مقابل ذلك. علماً أنه كما سينال العميل التقدير والاستحسان قد ينال الاستهجان والنقد.
0
2020-11-20T22:47:32+02:00
جاري التحميل