الفرق بين المعلق الصوتي والمؤدي الصوتي

فارس.ح 15 مارس 2018 1k 3
هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟ وتريد المزيد من التفاصيل والنصائح العملية؟
سجل الآن وشارك في الحوار واستفد من الخبرات
3 3

هناك فرق كبير بين أن نقول أداء صوتي و تعليق صوتي.

كلمة تعليق تميل في أحيان كثيرة للجمود في التفاعل مع النص، بل وتحويله إلى صوت مسموع مجرد خالٍ من الأحاسيس،
أما الأداء فمن معنى الكلمة نفسها فهي تدل على تبنيك للنص الذي تقوم بقراءته أو تسجيله والتفاعل معه كما لو كنت أنت صاحبه أو كاتبه.

نجد هذا جليًا في التعليق الرياضي مثلا، فالتعليق الرياضي ينقسم إلى قسمين رئيسين:
أولهما، المعلق الرياضي الذي يقوم بسرد الحدث الرياضي كما يراه بعينبه ولا يتفاعل معه، ويقال للمعلقين الذين يتبنون هذا الاتجاه
برواد المدرسة الانجليزية، ويتصفون بخلو تعليقهم في معظمه من الأحاسيس والتفاعل مع الحدث المشاهَد، وهذا يقودنا إلى الفريق الثاني، وهو الذي يتفاعل معتنقوه مع الحدث المشاهَد وينقلون أحاسيسهم من خلال تغيير نبرات أصواتهم ومزجها بكلمات عفوية أحيانا لإيصال إحساس المعلق بالحدث للمستمع، وهؤلاء يلقون رواجًا كبيرا لدى المستمع العربي بغض النظر عن لكناتهم وجمال أصواتهم.

فلكوننا ننتمي لمجتمع عربي بمختلف ثقافاته يشغل الانفعال والأحاسيس حيزًا كبيرًا من نقاشاته واستقباله للخطاب المسموع،
يصبح هناك حاجة ضرورية وملحة في معظم الحالات لتفاعل المؤدي مع النص، حتى يصل الخطاب للمستمع بالشكل المطلوب دون أن يشعر بالملل أو بضياع الفكرة الرئيسة المطلوب إيصالها.

كثير من المستجدين في مجال التعليق الصوتي يشتكون من عدم حصول عروضهم على القبول لدى المستمعين أو أصحاب المشاريع، ويعتقدون أن المشكلة في الصوت أو في الأدوات أو في طريقة الإنتاج، ويتغاضون أحيانًا عن رؤية المشكلة الحقيقية، ألا وهي الأداء الصوتي، فأحيانا قد تمتلك ذاك الصوت الشجي القوي المؤثر ولكنك لا تحسن استعماله في إيصال إحساس النص والفكرة للمستمع، فتجد أن شخصًا آخر بمقدرة صوتية أقل منك (ولا يعاب أحد على ذلك فكلها هبات من الله) استطاع أن يكوّن قاعدة جماهيرية ضخمة لقدرته على إيصال أحاسيسه للمستمع وتحوير صوته وأدائه ليتناسب مع النص المقروء.

وأخيرًا أنصحك بالابتعاد عن التعليق الصوتي المجرد وتكثيف تدريبك على تأدية النص أداءً يليق بطبيعته، وأفضل طريقة لذلك هي تخيل أن المستمع يجلس أمامك مباشرة وينتظر بحماس ليستمع إلى ما تريد قوله وإيصاله من أفكار، ابدأ بهذا واحرص على التنويع في تدريبك وأعدك بأنك ستصل إلى ما تصبو إليه.

م.فارس حمارشة Faris Hamarshi

نشر بتاريخ 15 مارس 2018 11:48 ص
آخر تحرير 15 مارس 2018 11:48 ص

أضف تعليق

موضوع مميز
0
2018-03-20T19:49:56+02:00
ماشاء الله مهندس فارس ، موضوع في الصميم ، أحسنت يا مبدع
1
2018-03-17T02:10:45+02:00
آخر القراء
رهف.ا 2021-06-22T14:10:34+02:00
Asmaa.A 2021-06-20T23:13:59+02:00
آلاء.أ 2021-06-20T19:01:44+02:00
Zuhier.S 2021-06-16T22:00:43+02:00
Ahmad.M 2021-06-06T19:21:29+02:00
Eslam.E 2021-05-05T06:12:27+02:00
Ahmed.A 2021-04-15T23:14:55+02:00
Yahya.D 2021-04-02T22:49:22+02:00
Somaia.K 2021-03-14T20:22:18+02:00
نزار.ا 2021-03-13T13:49:24+02:00
نورة.ا 2021-02-07T17:21:01+02:00
محمود.ا 2021-02-06T21:58:54+02:00
إيهاب.ع 2021-01-05T06:15:37+02:00
Belhamidi.W 2020-12-31T16:57:11+02:00
Abdullah.B 2020-12-16T11:02:03+02:00