كيف تختار منصة الإعلان المناسبة لمنتجاتك

إسراء.ا 20 يونيو 2017 2.1k 0
سجل الآن وشارك في الحوار واستفد من الخبرات

الإعلانات هي الوسيلة الأساسيّة والأهم في الترويج لمنتجات المنظمات الاقتصاديّة باختلاف أهدافها لذا يجب اختيار المنصات المناسبة لعرض هذا الإعلان؛ حتى تصل الشركة إلى النتائج المرجوّة والتي تم وضع خُطة العمل على أساس هذه النتائج.

والمنصّة بوجه عام يعني مكان ينطلق منه الإنسان للوصول إلى مكان أو هدف ما, والمنصات الإعلانية هي الأماكن التي تنطلق منها الشركات أو المنظمات الاقتصاديّة بشكل عام لتخاطب جمهور مستفيدين من هذه الشركة أو المنظّمة أو فئتها المستهدفة.

ويوجد العديد من المنصات الإلكترونيّة التي لا تعتمد اعتمادًا وحيدًا على الإعلانات فقط, بل تحمل اتجاهات أخرى، لذا يجب وضع هذا في الاعتبار عند اختيار المنصّة المناسبة.

وقبل الخوض في غمار التجربة واختيار المنصة على الأسس التي سنتحدث عنها، يُفضل أن تبحث الشركة أو المنظمة الاقتصاديّة عن المراجعات الخاصة بالمنصة الصادرة من قِبَل العملاء السابقين وآرائهم عنها وعن طبيعة وشروط العمل قبل عرض خدماته فيها.

 

لذا عند اختيار المنصة يجب أن يقوم الإختيار باعتبار الأُسس التالية

قبل أن تضيع وقتك وجهدك في البحث عن تفاصيل المنصّة, يجب بشكلٍ مبدئيّ معرفة سُمعة المنصة بين المنصات المطروحة في ساحة العمل، وعمل إحصائية شاملة بالمنصات المُتاحة للعمل من خلالها.

و أن يكون اختيار المنصّة على أساس نوع الخدمة أو المنتج المعروض وطبيعة تصميمه، حيث تختلف الإعلانات المعروضة على المنصات من حيث كونها تصويرية أو صوتية أو إعلانات سمعية ومرئيّة في آن واحد أي الفيديو التصويري، فلو كان تصميم الإعلان من النوع الصوتي فيمكن اتخاذ الإتجاه الإذاعي في عرض هذا الإعلان أي البث الإذاعي (الراديو)، كما وتوفر منصّة سونديلز مساحة جيدة لتصميم الإعلانات الصوتيّة ويمكن للكثير من الشركات الانطلاق منها لإنتاج منتجاتها الصوتية حيث أن المنصات الإلكترونيّة باتت أكثر رواجًا من المنصات التقليدية خاصّة بين فئة الشباب.

لكن هذا لا ينفي دور المنصات التقليدية من تلفاز وأجهزة البث الإذاعي في التأثير على شرائح وفئات في المجتمع، حيث أن معظم الفئات العمرية التي تخطت مرحلة الشباب أي كبار السن تتجه في اهتماماتها ويستقطبها البث الإذاعي، وهناك فئة لا بأس بها من الشباب وكبار السن أيضًا يستهويهم التلفاز عوضًا عن المنصات الإلكترونيّة الأخرى.

 

ولو كان هذا الإعلان مجرد إعلان تصويري - أي يحتوي على صور – فتكون منصّة إنستغرام هي الأفضل لعرض هذا الإعلان, أما إن كان فيديو تصويري، فيمكن عرضه على التلفاز أو اختيار فيسبوك كمنصّة حسنة في هذا المجال، وبالتأكيد أن اليوتيوب هو المكان الأمثل لعرض إعلانات الفيديو الرقمية.

وإذا كان المحتوى الكتابي لهذا الإعلان قصير ومحدود الكلمات في نطاق 140 حرفًا فإن تويتر منصّة جيدة لعرض هذا الإعلان مع مراعاة ما سبق ذكره من فئة أو شريحة مُستهدفة، فإن المراهقين، والشباب الصغار يتواجدون بكثرة على هذه المنصات الإلكترونية – أعني فيسبوك وتويتر – أما التلفاز فهو يستهدف الفئة الأكبر سنًا، وكذلك الأطفال الصغار، حيث أنهم يمضون وقتًا لا بأس به أمام التلفاز ويستهويهم أكثر من منصات التواصل الاجتماعي فسيكون هذا منصّة جيدة لعرض منتجات الأطفال من ألعاب ومُستلزمات.

 

ومن الواجب أيضًا معرفة سعة انتشار هذه المنصة ومدى الشهرة التي تحظى بها من عدد الزوار أو المشاهدين أو المستمعين وذلك حتى يصل الإعلان إلى فئة كبيرة من المستهدفين من الشريحة المطروح لأجلها هذه الخدمة أو المنتج. وبالتأكيد يجب وضع الأسعار التي تطرحها المنصة مقابل قَبول خدماتك ومتجاتك ونشرها على المنصّة في الإعتبار، حيث أنه من الواجب مراعاة أسعار السوق وما يطرح فيه من أسعار وعروض وطلبات ولا يكون السعر المطروح مُبالغ فيه بشكل كبير، ويكون ذلك بالتوازي مع الميزانيّة الموضوعة للحملة الإعلامية وفقًا لخطة العمل.

ولا ننسى كذلك مُلاءمة تصميم الإعلان مع الشريحة التي تستهوي تلك المنصّة، حيث تختلف كل منصّة عن أخرى في الفئة الأكثر شيوعًا وورودًا عليها، من حيث العمر والنطاق الجغرافي والاتجهات الاجتماعية والثقافية والإمكانيات الاقتصادية، فلا يمكننا اختيار انستغرام كمنصة عرض فيديو إعلاني يطول مدته إلى 10 دقائق مثلًا، أو اختيار قناة أطفال لعرض منتج لعلاج تساقط الشعر لدى البالغين وهكذا.

 

وهناك أيضًا بعض التفاصيل التي قد تكون للوهلة الأولى لا تؤثر بشكل كبير في سير العملية الإعلانيّة، لكنها من الأسباب الهامّة لنجاح العمليّة من ضمنها طبيعة تعامل المنصّة مع الإعلان المرجوّ نشره من حيث إرسال نتائج إحصائية عن تفاصيل سير الحملة الإعلانيّة أولًا بأول، وإمكانيّة حصولها على المراجعات من الفئة المعنيّة بهذا الإعلان، وكم هو المتوسط تقريبًا من عدد الأشخاص الذين اهتموا بالإعلان سواء تم إعجابهم بالإعلان أو رفضه، وهذا بدوره قد ينعكس على السوق، حيث يُرى حينها إن زادت نسبة الاستهلاك أم قلّت، وهذا يفيد في الحملات لإعلانيّة القادمة كوسيلة للتطوير المستمر.

ومن هذه التفاصيل أيضًا سهولة نشر الإعلان في المنصّة وقلّة التعقيدات والأزمات التي تعسّر الوصول إلى إطلاق الإعلان بطريقة واضحة حتى لا يُبذل الوقت والجهد مضاعفًا في منصّة يمكن استغلاله في أخرى.

 

وعلى هذا فإن اختيار المنصّة من أهم عوامل نجاح الإعلان فهو المنبر الذي يستطيع العميل أن يروج منه مُعلنًا عن منتجاته وخدماته؛ لذا يجب الحرص على اختيار المنبر المناسب حتى يبدأ مسار المنتج بشكل صحيح، ويستمر ظهور الشركة في سوق العمل بشكل لائق.

نشر بتاريخ 20 يونيو 2017 04:54 م
آخر تحرير 19 يوليو 2020 11:16 م

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات

آخر القراء
عبدالله.ا 2021-02-26T04:25:46+02:00
Yaman.K 2020-12-22T17:00:03+02:00
Isra.O 2020-10-02T00:00:51+02:00
عبداللطيف 2020-08-23T13:52:06+02:00
جهاد.س 2020-08-23T13:47:59+02:00
ايمان.س 2020-07-22T17:02:51+02:00
Salma.H 2020-07-19T12:56:45+02:00
Mina.I 2020-07-16T14:16:12+02:00
Hamdy.M 2020-07-13T21:21:40+02:00
Mohanad.Y 2020-05-28T04:25:58+02:00
Sudqi.M 2020-05-14T13:06:54+02:00
زياد.م 2020-05-04T19:35:46+02:00
Eman.O 2020-04-27T23:23:38+02:00
Abdullatif.A 2020-04-24T23:53:54+02:00
هاني.ا 2020-04-20T21:24:38+02:00